المنتدى الرسمي لمكتبة مدرسة الرياينة المعلق الإعدادية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تتقدم أسرة المكتبة بأرق التهاني القلبية لجميع أعضاء المنتدى بمناسبة العام الدراسي الجديد 2013 / 2014 وكل عام وأنتم بخير
تتقدم أسرة المكتبة بأرق التهاني القلبية لجميع العاملين وطلاب المدرسة بمناسبة العام الدراسي الجديد 2013 / 2014 وكل عام وأنتم بخير
تعلن إدارة المنتدى عن إختيار مشرفين جدد للمنتدى فعلى من يرغب في الإنضمام إرسال رسالة خاصة لإدارة المنتدى موضحاً القسم الذي يرغب الإشراف عليه

تتقدم إدارة المنتدى بأرق التهاني القلبية لجميع الأعضاء بمناسبة حلول العام الميلادي الجديد 2014


شاطر | 
 

 أهمية المكتبة كمركز للحصول على المعلومات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 254
درجاتك في المنتدى : 720
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 40

مُساهمةموضوع: أهمية المكتبة كمركز للحصول على المعلومات   السبت 12 ديسمبر 2009, 1:45 am

أهمية المكتبة المدرسية كمركز للحصول على المعلومات
****************
يتميز العصر الذي نعيش فيه بتنوع المواد المكتبية أو مجموعات المكتبة والتي يطلق عليها حاليا أوعية المعلومات فتنشر المطابع سنويا ما يزيد على 600 ألف كتاب وحوالي عشرة آلاف مليون نسخة أما عن الدوريات فيقدر المطبوع منها سنويا نصف مليون دورية بعدد من النسخ يزيد عن مائتي ألف مليون نسخة هذا بخلاف الأوعية الورقية الأخرى 0
ولا يمكن أن نتصور ضخامة ما ينشر ورقيا حيث أن كمية الورق المستخدمة سنويا لو صنعت على شكل لفافة لأمكن تغليف الكرة الأرضية بها سبع مرات في العام الواحد
وقد كانت مشكلات الأوعية الورقية وما يتصل بها من مشكلات تدبير الأماكن والأموال اللازمة سببا في ظهور الوسائل البديلة أو ما يسمى بالأوعية الغير تقليدية أو الغير ورقية أو السمعية والبصرية كالمسجلات والتليفزيون والفيديو والميكروفيلم والميكروكارد والالترافيش والكمبيوتر ووجودهم جنبا إلى جنب مع المواد الورقية بحيث أصبحت المكتبة المدرسية في مفهوم العلم الحديث المكتبة الشاملة أو مركز التعلم
الكتاب سيد المعرفة في الماضي والحاضر واهم مصادر المعلومات التي ما زالت تستخدم حتى اليوم وستظل تستخدم في شكلها المطبوع إلى وقت طويل بالرغم من التطورات الهائلة والتقدم التكنولوجي الكبير في اختزان المعلومات واسترجاعها وتنوع الأوعية المعرفية
والكتب منها ما يصدر داخل الوطن ومنها ما يصدر خارجه ومنها الكتب المرجعية أو المراجع التي تمتلك من طبيعة التنظيم ومن المعلومات ما يجعلها غير صالحة عادة لتقرأ من أولها إلى آخرها ككيان فكري مترابط ولكنها تصلح ليرجع إليها الباحث في معلومة معينة وقد أعدت بهدف الرجوع إليها للاستشارة أو الحصول على معلومة من المعلومات 0
وإذا كانت الأوعية الورقية تحتل المكانة العظمى في المكتبات المدرسية إلا أن الأوعية السمعية والبصرية قد لقت أهمية كبيرة على المستوى الرسمي والمحلي مثل المسجلات وأشرطة الكاسيت التي تحتوي على آيات وسور القرآن الكريم ودروس نموذجية والتليفزيون التعليمي والفيديو وأشرطته التي تحتوي على شرائط بالكلمة والصورة عن الدروس التعليمية والكمبيوتر واستخدامه في خدمات الإرشاد القرائي والخدمة المرجعية والتعلم الذاتي 0
تؤدي المكتبة المدرسية دورا هاما في مجال القراءة العامة بما تحتويه من مصادر متنوعة وأوعية متعددة تخدم المناهج الدراسية والأنشطة التربوية وتلبي الميول وترضي الرغبات والحاجات والفروق الفردية إن سياسة التعليم يجب أن تركز على عملية استمرار التعليم على امتداد عمر الإنسان فالأمي في عالم الغد لن يكون ذلك الفرد الذي لا يعرف القراءة والكتابة وإنما سيكون ذلك الفرد الذي لم يتعلم كيف يتعلم 0
تقوم التربية الحديثة على أساس أهمية النشاط الذاتي للطلاب ليكتسب المعلومات والحقائق بنفسه وتعمل المكتبة الشاملة على مساعدة الطلاب في تحقيق ذلك ويؤدي المعلم والأخصائي دورا هاما فهم كالهداة الذين يرشدون السائح في بلد غريب ليتجول بنفسه للبحث والتنقيب والتحقيق للتعلم الذاتي وذلك من خلال ما يأتي
1- الاهتمام بالتعليم المبرمج أو ما يطلق بالتعلم الذاتي بهدف تعلم الطلاب كيفية الحصول على المعلومات بأنفسهم وكيفية ممارسة الخبرات التعليمية بأنفسهم
2- التعليم بالمراسلة حيث يقوم على الجانب النظري وإذا احتاج إلى التطبيق فيمكن ذلك عن طريق التدريب ويتميز هذا النوع من التعليم بتخطي حواجز العمر والنظام التعليمي
3-ولكي يلاحق الإنسان المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية لابد من التركيز على التعلم مدى الحياة أو التعلم المستمر بهدف إعداد طلاب قابلين للتعلم محيطين بمصادر المعلومات محبين للقراءة والإطلاع حيث تعتبر المكتبة المدرسية ركيزة هامة لتحقيق مبدأ التعلم الذاتي والمستمر مدى الحياة
4- إعداد جيل من المعلمين مؤمنين بالتعلم الذاتي والتربية المستمرة ودور المكتبة في تحقيق ذالك ففاقد الشيء لا يعطيه
5- يجب أن نعد أبناءنا في مدارس اليوم لمجتمع المستقبل ذلك أنهم حين يكتسبون الخبرات المعاصرة لابد لهم من الإطلاع المستمر والتعلم الذاتي حتى يتكيفوا مع المستقبل ومع تغيرات العصر

من كتاب حصة مكتبة / لمحمد مكاوي عودة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://moniem-maktaba.ahlamontada.net
 
أهمية المكتبة كمركز للحصول على المعلومات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتبة مدرسة الرياينة المعلق الإعدادية  :: أشياء تهمك-
انتقل الى: